الثلاثاء، 11 يناير، 2011

تربية القطط تقلل احتمال الإصابة بالنوبة القلبية





في دراسة حديثة أجريت على آلاف المرضى تبين أن تربية قطة في المنزل
 تخفض نسبة الإصابة بالنوبة القلبية بنسبة 30 بالمئة! وتقول الدراسة إن قلوب
 مالكي القطط كانت أكثر سلامة من الذين لا يربّون القطط!
وفي دراسة ثانية شملت 4500 شخص تبين أن نسبة الإصابة بين مربي القطط
 انخفضت إلى 40 بالمئة، ولذلك يمكننا القول هناك علاقة بين تربية قطة في
 المنزل وبين  طول العمر! ( بإذن الله )
وعندما سئل الباحثون عن سر ذلك أجابوا بأن تربية هذه القطط يخفف
 الإجهادات والتوتر بما تحمله القطة من وداعة وألفة وحنان! وبالتالي هذا
 ما يساهم في حماية الأوعية القلبية من المرض والاضطرابات. وقد أجرى هذه
 الدراسة البرفسور عدنان القريشي من جامعة مينوسيتا، وعرضت نتائج هذه
 الدراسة في مؤتمرInternational Stroke Conference.
ولكن ينبغي أن نعتني بالقطة جيداً وبنظافة جسدها لأن القطط تحمل بعض
 البكتريا الضارة، وعلى الرغم من ذلك تبقى من أفضل الحيوانات الأليفة في
 المنزل وأنظف من الكلب الذي يحمل الكثير من الأمراض.



كما أظهرت الدراسة أن الكلاب تسبب سرطان الثدي بالنسبة للنساء بينما الذين
 يربون القطط لا يصابون بهذا النوع، وبشكل عام فإن الأطفال الذين يربون
حيوانات أليفة يكون لديهم نظام مناعي أفضل ومقاومة أكبر للأمراض وبخاصة الحساسية والربو، مع الأخذ بالاعتبار مخاطر تربية الكلاب، ويمكننا القول
 إن تربية القطط أكثر أماناً بالنسبة لأهل البيت.


لقد زود الله تعالى القط بلسان ذي نتوءات تعمل مثل فرشاة عالية الجودة
 لينظف جسده، كما جعلها الله تتذلل برقة ووداعة أمام البشر بعكس الحيوانات المفترسة، ويقول العلماء إن القطة تتمتع بمستوى عالي من الحنان على
 صاحبها وتدخل إلى قلبه السرور، حتى إن الذين يميلون إلى تربية هذا 
المخلوق تجدهملا يميلون للتوتر النفسي والانفعالات، وهذا ما يساعدهم
على الوقاية من النوبات القلبية المفاجئة!!


الآن وبعد هذا الاكتشاف العلمي ربما ندرك لماذا سمح سيدنا
 رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة أن يربي القطط، وكان
 يناديه "أبا هرّ" ولقد عاش سيدنا أبو هريرة طويلاً بعد الرسول وتمكن
 من رواية آلاف الأحاديث الشريفة !
فالرسول لا يأمر إلا بخير، ولا ينهى إلا عن شر، هذا هو نبي الرحمة
عليه الصلاة والسلام الذي أرسله الله رحمة للبشر جميعاً
 (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)

 [الأنبياء: 107].



مصدر المعلومات
نادى محبى الحيوانات الاليفة
إقرأ المزيد Résuméabuiyad

الجمال النــائم






















إقرأ المزيد Résuméabuiyad